x
x
  
العدد 10456 الجمعة 24 نوفمبر 2017 الموافق 6 ربيع الأول 1439
Al Ayam

مقالات - قضايا

العدد 10385 الخميس 14 سبتمبر 2017 الموافق 23 ذو الحجة 1438
 
 

مثل في التاريخ: ذلك ما يشير الى طيبات وحسن الوصول الى عمان... فالعمانيون يتشكّلون في نكهة وندرة نبات اللبان والعمانيات ناعمات كالحرير (...) كل شيء في عمان خلاف ما في دول الخليج (!)
وقد تشكلت عمان في تاريخ وجغرافيا خلاف تاريخ وجغرافيا دول الخليج وكان ان غاب عندي تشابهها لدول الخليج فعمان نهج وحدها في التاريخ والجغرافيا والتشابه له تكونه في لبس الثوب والغترة والعقال: في السعودية والكويت والامارات وقطر والبحرين أما في عمان فلا تجد عمانيًّا واحدًا يرتدي الغترة والعقال وقد أجمع العمانيون بالارتداء على الرأس ما يسمّونها (الكمة) التي تكم رؤوس العمانيين خلاف الغترة والعقال التي «تكم» رؤوس ابناء الخليج (!)
لا أرض ولا سماء ولا طبيعة ولا ناس ولا الضرع والزرع في عمان ما يشابه ما في دول الخليج... أقول لسائق التكسي (سعيد) عمان تغطُّ في برك من السمن والعسل يبتسم ملاطفًا ويقول لهم وحدهم السمن والعسل ولنا رحمة الله (!)
ليس كل العمانيين والعمانيات على هذا الرأي... الا اني أرى طموحًا عمانيًّا له خواصه المنثورة سياسيًّا بين الناس (!)
عمان مطوقة بجبالها وبحرها وهو ما ارى صداه في العماني والعمانية وفيما يتشكل في التاريخ والجغرافيا واقعا يشف الخصوصية العمانية تجاه النظرة الى الحياة (...)
فالاباضيون يرتقون بإباضيّتهم الدينية تسامحًا عند الله في الفرحة للناس وبين الناس (!) أنظر الى الجهة الأخرى من خلف الزجاج فأرى البهجة تداعب طربًا الرؤوس العمانية المدسوسة في الكمات (!)
فالعماني والعمانية في طبيعتهما الكريمة لا تستطيع ان تتفوّق عليهما بكرم (...) فإن أكرمته فاض عليك بكرمه وشمائل شمائله (!)
يذكر طيب الذكر كارل ماركس ان الوسط الجغرافي في مساراته التاريخية يشكل طبيعة الناس (...) وكان الوسط الجغرافي في مساراته في عمان خلاف الوسط الجغرافي في مساراته في دول الخليج ومن هذا وفي هذا حكمة أهل الشأن الفكرية تشكل المجتمع العماني واقعًا مغايرًا شكلاً ومضمونًا وقد التفتت عمان لنفسها متأخرة في مهمات تعزيز وتطوير الشأن السياحي والاقتصادي سيما وان لديها مواقع مهمة ومؤهلة في هذا الشأن السياحي (!)
أسأل هامسًا سائق التاكسي بين الجد والهزء أريد أن أرى ساحرًا وساحرة يقول: واثقًا سوف آخذك الى (نزوى) فهي زاخرة بطلب ما تريد (...) إلا أني غادرت عمان وفي نفسي شيء من ساحر أو ساحرة (!)


زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟

تصفح موقع الايام الجديد