x
x
  
العدد 10456 الجمعة 24 نوفمبر 2017 الموافق 6 ربيع الأول 1439
Al Ayam

مقالات - الرياضي

العدد 10384 الأربعاء 13 سبتمبر 2017 الموافق 22 ذو الحجة 1438
 
 

«إنا لله وإنا إليه راجعون» لقد كسر قلوبنا رحيله فنحن دائما ما نعيش على الذكريات ونترك الواقع، فنحن شعب لا يتذكر الشخص إلا بعد رحيله، وفي حال كونه موجودًا على قيد الحياة لا نذكره إلا فيما ندر، وها هو اليوم قد رحل عنا شخص عزيز وذكراه بمقدار معزته. رحل عنا شيخ مشجعي النجمة وكبيرهم حمد بن عبدالله «بوتيت».. أحد محبي وعشاق هذا الكيان والذي عاصر كل أنواع الدمج في النادي منذ الوحدة حتى الهلال ووصولاً للنجمة. لا أعلم ما أستطيع أن أخطه من كلمات تعبر عن حزني الشديد على رحيل شخص بمثابة الأخ مثل حمد، وهو ثاني كبار المشجعين الذين رحلوا عن نادي النجمة من بعد الراحل خليفة بوخلاف، وعلى الرغم من اختلاف شخصية الشخصيتين إلا أن المعزة واحدة فخليفة المرح سبق حمد المتزن العقلاني في كسر قلوبنا وهواجسنا. ليس لي سوى أن أدعو له بالرحمة وأن تكون جنان الخلد من نصيب أخٍ لي لم تلده أمي، وصورته ماتزال تمر أمامي في شريط ذكرياتي منذ أول يوم عرفته في 1992 عندما كان يتراقص على أنغام الصرناي في مبنى النادي القديم بعد إحراز نادي الوحدة كأس الأمير بمسماه القديم، ودموعه المنهمرة في عام 2006 في غرفة تبديل اللاعبين في صالة الجفير بعد خروج فريق اليد من الدور نصف النهائي لبطولة مجلس التعاون للأندية أبطال الكؤوس، ووقوفه أسدًا في الاجتماع لأعضاء الوحدة عام 2011 بعد محاولة فك الدمج من بعض المنتسبين لأحد الأندية المندمجة في كيان النجمة، واحتجاجه في مدرجات الصالات على قرارات التحكيم خصوصا في كرة اليد كونه - رحمه الله - يعرف أكثر من بعض الحكام.. وكثيرة تلك المواقف التي تجبر أي شخص على احترام هذه الشخصية المتواضعة. اللهم ارحم حمداً وأسكنه فسيح جنانك واجعل قبره روضة من رياض الجنة واحشره مع الأنبياء والصديقين وباعد بينه وبين خطاياه، كما باعدت بين المشرق والمغرب ونقه من الذنوب كما تنقي الثوب الأبيض من الدنس واغسله بالماء والثلج والبرد. هجمة مرتدة وفاة بوتيت تجعلنا نتذكر المقولة إن «العمر لحظة وابن آدم كعود الكبريت سريع اشتعاله وبنفس السرعة ينطفئ».. فليس في الدنيا ما يستحق أن نختلف عليه فلنعمل من أجل هدف واحد، ورياضة أفضل وحياة أجمل، ونبتعد عن الخلافات لتحقيق أهدافنا.


زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟

تصفح موقع الايام الجديد