النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

في واقعة بشعة، يخونها مع صديقتها على سريرها الخاص.. وهي نائمة عليه!!

رابط مختصر
2018-08-15T11:26:01.367+03:00
في واقعة بشعة، قام زوج بخيانة زوجته وأم طفله الوحيد مع صديقتها في سريرها الخاص، والأغرب أنه فعل ذلك وهي نائمة عليه، بحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية.
وتفيد الصحيفة أن “كاتي دوفي”، البالغة من العمر 22 عاماً، كانت تثق بزوجها “جاك” بشكل كبير، حتى الليلة التي واجهت فيها خيانته مع صديقتها، وكانت عبرت عن تسرعها في اختيارها زوجها، والموافقة على عرضه الزواج بها.
وتقول “كايتي”: “جميع أصدقائنا وعائلتنا كانوا مذهولين، قالوا إننا بالكاد نعرف بعضنا البعض، لكننا لم نهتم، انتقلنا معا ولم يكن من الممكن أن نكون أكثر سعادة”، وتضيف الفتاة البريطانية أنه بعد ثلاثة شهور أصبحت حاملا.
بعد الإنجاب تعرفت “كاتي” على “بيت” صديق “جاك” في العمل وزوجته “أميليا”، التي أصبحت فيما بعد صديقتها المقربة، والتي كانت تأتي لتناول القهوة في بيتها كثيراً، وتخرج معها من أجل التسوق، وتصطحب طفلها في عربة أطفال، فتقول “كايتي”: “كنا نحن الأربعة أصدقاء مقربين”.
وكشفت “كايتي” للصحيفة أن “جاك” كان يذهب كثيراً لمنزلهم، وكانت تعتقد في البداية أنه يفعل لرؤية “بيت”، ولكن بعد ذلك اكتشفت أنه في بعض الأحيان كان يذهب عندما لا يكون هناك، كان هو و”أميليا” فقط.
ذات يوم تشاجرت “أميليا” مع زوجها، ولجأت إلى منزل الزوجين، وبالفعل ومع تعب “كاتي” نامت في سريرها بجوار “أميليا” لتستيقظ بعد ساعات لتكتشف خيانتهما.
تقول “كايتي”: “كان صوت زوجي وصديقتي يمارسان الجنس، ترددت في البداية، لم أكن أعرف ماذا أفعل”.
لكن سرعان ما تغلبت على صدمتها وصاحت: “ما الذي تفعله بحق الجحيم؟”، وتعلق: “كان جاك عارياً لكن أميليا كانت بمعظم ملابسها”.
اعترفت “أميليا” بما حدث لـ”كاتي”، وأرسلت لها أنها قد أقامت علاقة غير شرعية مع زوجها أكثر من مرة قبل ذلك، وبعد عام يحاول “جاك” أن يعيد علاقته بـ”كاتي” التي ترفض ذلك، وتبرر بأن ثقتها قد انكسرت ولا يمكن إعادة جبرها.
المصدر: روتانا

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا