x
x
  
العدد 10449 الجمعة 17 نوفمبر 2017 الموافق 28 صفر 1439
Al Ayam

الايام نت - محليات

العدد 10326 الإثنين 17 يوليو 2017 الموافق 23 شوال 1438
  • المرزوق: 81.6 مليون دينار كويتي صافي أرباح مساهمي «بيتك» للنصف الأول من عام 2017

رابط مختصر
 

قال رئيس مجلس الإدارة في بيت التمويل الكويتي «بيتك» حمد عبدالمحسن المرزوق إن «بيتك» حقق - بفضل الله وتوفيقه- صافي ارباح للمساهمين عن النصف الأول من العام الجاري 2017، قدرها 81.6 مليون دينار كويتي مقارنة بمبلغ 70.9 مليون دينار كويتي خلال نفس الفترة من العام السابق وبنسبة نمو 15.2 %.
كما بلغ صافي ايرادات التمويل للنصف الاول من العام الجاري 210.8 مليون دينار كويتي بنسبة نمو 2.7% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، وبلغ اجمالي إيرادات التشغيل للنصف الاول من العام الجاري 343.2 مليون دينار كويتي بنسبة نمو 9.1% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، وكذلك بلغ صافي إيرادات التشغيل 200.3 مليون دينار كويتي لفترة النصف الاول من 2017، بنسبة نمو .122% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.
كما انخفض اجمالي مصروفات التشغيل للفترة بمبلغ 7.5 مليون دينار كويتي وبنسبة انخفاض 5% عن نفس الفترة من العام السابق.
وبلغت ربحية السهم 14.37 فلسا مقارنة بـ 12.49 فلسا عن نفس الفترة من العام السابق بنسبة زيادة 15.1%.
كما ارتفع اجمالي الموجودات ليصل الى 17.165 مليار دينار كويتي بزيادة قدرها 666.1 مليون دينار كويتي، وبنسبة زيادة 4 % عن نهاية عام 2016
ونمت محفظة التمويل لتصل الى 8.914 مليار دينار كويتي بزيادة قدرها 738.5 مليون دينار كويتي ونسبتها 9%عن نهاية عام 2016، وارتفعت حسابات المودعين لتصل إلى 11.377 مليار دينار كويتي، بزيادة قدرها 714.9 مليون دينار كويتي، وبنسبة زيادة 6.7 % عن نهاية عام 2016، كما بلغت حقوق المساهمين 1.795 مليار دينار كويتي وذلك بنهاية النصف الأول من العام الجاري .
بالإضافة إلى ذلك بلغ معدل كفاية راس المال 17.55% متخطيا الحد الادنى المطلوب وقيمته 15%، وهي النسبة التي تؤكد على متانة المركز المالي لـ «بيتك».
وأشار المرزوق الى ان الارباح التي حققها «بيتك» تؤكد نجاح استراتيجية التركيز على العمل المصرفي الأساسي وتحقيق نمو مستقر ومستدام ضمن اطار الاداء المتوازن والمتناسق والاستمرار في تعزيز الخدمات المصرفية وفق اعلى المعايير على مستوى المجموعة في تركيا والبحرين وماليزيا والمانيا وغيرها من المناطق التي يعمل فيها «بيتك»، معتبرا ان ما تحقق يؤكد ان البنك يسير على طريق الربحية المستدامة، وتدعيم قاعدة رأس المال، وتحقيق الريادة محليا وعالميا في صناعة الصيرفة الإسلامية، لافتا الى ان العمليات التشغيلية الدولية للبنك تتميز بتنوع جغرافي واضح يصب كله في مصلحة الربحية وجودة الأصول.
وقال ان «بيتك» أثبت رغم التحديات في البيئة التشغيلية العامة في السوق المحلي والاسواق العالمية، مرونة في نموذج عمله من خلال التكامل في الاداء بين كافة الانشطة والاعمال والكفاءة في ادارة المخاطر والتعامل مع تحديات وتقلبات الأسواق والمتطلبات الرقابية، لافتا الى سعي «بيتك» المتواصل في تحسين جودة اصوله، وتعزيز الحصة السوقية، وتوسيع شبكة أعماله واتباع سياسة حصيفة بتجنيب المخصصات لمواجهة التحديات، بما يحسن من معدلات كفاية رأس المال ويعزز مكانة البنك ويقوي مركزه المالي.
وقال ان وكالة موديز للتصنيف الائتماني ثبتت تصنيف الودائع طويلة الأجل عند مستوىA1 مع تعديل النظرة المستقبلية من سلبية الى مستقرة، مضيفا- حسب ما اشارت اليه الوكالة- ان التقييم الائتماني المستقل الأساسي لـ»بيتك» الذي يعد واحدا من أكبر البنوك الكويتية وتزيد حصته السوقية المحلية على 20% من اجمالي اصول النظام المصرفي المحلي في الكويت، يعكس قوة الأنشطة الإسلامية في البنك وتنوعها التي تدعم الربحية، ومستويات السيولة العالية ورسملته القوية التي تشهد تحسنا وقوة مقارنة مع البنوك النظيرة الأخرى سواء محلياً أو عالمياً.
وأشار الى مساهمة «بيتك» في تمويل المشاريع التنموية العملاقة، معتبراً المشاركة في هذه المشاريع هدفاً اقتصادياً وتنموياً واجتماعياً، مؤكدا التزام البنك بتمويل الشركات الكويتية وفق الضوابط والمعايير المحددة، وكذلك استمرار تقديم التسهيلات الائتمانية للشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث يستحوذ البنك على الحصة الأكبر في هذا المجال.
وأكد المرزوق دور «بيتك» المتميز في ترسيخ منتج الصكوك كمصدر مهم للتمويل سواء للحكومات او الشركات، فى ظل تزايد الاقبال على هذا المنتج الشرعى الذى يوفر التمويل المساند لعمليات النمو والتوسع لدى الشركات ومشاريع التنمية والبنى التحتية والتطوير الحضارى للحكومات، مشيرا الى ان مجموعة «بيتك» تعتبر الاكثر اصدارا للصكوك السيادية حول العالم، حيث نجح «بيتك» مؤخرا عبر جناحه الاستثماري «بيتك-كابيتال» في المشاركة بترتيب عمليتي اصدار صكوك بقيمة ملياري دولار أمريكي من خلال القيام كمدير اصدار مشارك فى صكوك سيادية الى حكومة هونغ كونغ قيمتها الاجمالية مليار دولار، وقيادة ترتيب اصدار الصكوك الخاصة ببنك دبي الاسلامي وقيمته مليار دولار.
وأضاف ان «بيتك» حصد العديد من الجوائز التي تؤكد ريادته وتميزه في مختلف الاصعدة، حيث فاز بجوائز «افضل بنك اسلامي في الكويت 2017»، و»افضل بنك اسلامي في الشرق الاوسط 2017»، وأفضل بنك اسلامي في العالم 2017» من مجلة «ذا بانكر» العالمية. ونال جائزة «افضل المؤسسات في الكويت لعام 2017» من مجلة «فوربس للشرق الاوسط»، تأكيدا على دور «بيتك» التنموي ومساهماته الاقتصادية المتنوعة. وفاز بجائزتين مميزتين على مستوى القطاع المصرفي والمؤسسات المالية من جمعية العلاقات العامة الكويتية، حيث حصد جائزة التميز المؤسسي في العلاقات العامة وجائزة التميز في التوعية المجتمعية.
ونوه المرزوق بالدور المهم الذي يضطلع به «بيتك» في انجاح الفعاليات الاقتصادية المهمة، مشيرا الى ان «بيتك» رعى فعاليات ملتقى الكويت المالي الذي عقد تحت رعاية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه. كما نظم البنك الملتقى التاسع للشركات المدرجة والمحللين بهدف إلقاء الضوء على جوانب متعددة في الاقتصاد والتطورات في الأسواق المحلية وانعكاساتها على أداء وأعمال الشركات وتوجهاتها المستقبلية. ووقع البنك ووزارة الدولة لشؤون الشباب اتفاقيتين الاولى للتعاون والشراكة، والثانية لرعاية ودعم الفعاليات والانشطة المتعلقة باحتفالات الكويت عاصمة الشباب العربي تاكيدا لدور»بيتك» واهتمامه بالشباب والتزاما وتقديرا لدور هذه الشريحة المهم فى المجتمع، وانطلاقا من حرصه على المساهمة في المبادرات الاستراتيجية التي تمثل اسم الكويت وتسلط الضوء على ثقافتها.
وأكد المرزوق اهمية المضي قدما في التركيز على العمل المصرفي من خلال تعزيز الايرادات التشغيلية من الاعمال المصرفية ومواصلة تقديم خدمات ومنتجات مصرفية متطورة لمواجهة المنافسة، مشيرا الى ان خدمات ومنتجات «بيتك» اثبتت جدارتها حيث سجلت اداء قويا ونتائج فاقت التوقعات عبر تعزيز شبكة القنوات التكنولوجية وتطبيق العديد من المبادرات التي استهدفت التركيز على خدمة العملاء وتعزيز مستويات الرضا لديهم ضمن معايير الكفاءة والدقة والامان والجودة وهي السمات التي يحرص «بيتك» على توافرها في مجموع خدماته، لافتا الى انه ضمن اطار الجهود الابتكارية، والحرص على تبني آخر التطورات التكنولوجية في العمل المصرفي، اطلق «بيتك» العديد من الخدمات الالكترونية العصرية ومنها أجهزة «XTM» التفاعلية ذاتية الخدمة، التي تمنح العملاء تجربة فريدة وجيل جديد من الخدمات المصرفية.
واطلق «بيتك»، وللمرة الاولى في الكويت، خدمة Visa Checkout لتسهيل عملية الشراء عبر الانترنت بسرعة وأمان، وذلك لحاملي بطاقات «بيتك» الائتمانية ومسبقة الدفع بالتعاون مع شركة فيزا العالمية. كما أطلق 4 خدمات مبتكرة في مجال الحسابات المصرفية وخدمات مركز الاتصال وهي تقنية الاتصال الذكي، خدمة التعريف الشخصي من خلال رقم هاتف العميل، وخدمة القوائم المفضلة، وخدمة ربط الحسابات المصرفية. وقام بتشغيل جهاز صرف آلى يتيح للعملاء السحب باربع عملات اجنبية رئيسية هي الدولار الامريكي واليورو والريال السعودي والدرهم الاماراتي.
وضمن سياسة «بيتك» بتوسيع شبكة فروعه المحلية بما يمكن من تقديم أفضل الخدمات لعملائه في اقرب مكان لتواجدهم، اشار المرزوق الى ان «بيتك» افتتح فرع النزهة وهو الفرع رقم 66 في الكويت، منوها بالحرص المتواصل على تقديم أفضل الخدمات والمنتجات لعملائه.
وقال ان مجموعة «بيتك» تحقق بنجاح أهدافها الموضوعة حسب ظروف الأسواق التي تعمل بها، إذ يتخذ كل بنك من البنوك العاملة في تركيا وماليزيا والسعودية والبحرين والمانيا، مسار عمل يناسب طبيعة كل سوق، ضمن الاستراتيجية العامة للمجموعة، ما يكسب وحداته مرونة للاستفادة من أي تطور إيجابي.
وأوضح ان مجموعة «بيتك» تقدم باقة متنوعة من المنتجات والخدمات المالية الإسلامية، وتعمل ضمن شبكة مصرفية إقليمية وعالمية تمتد عبر 7 مناطق حول العالم، من خلال أكثر من 480 فرعاً مصرفيا، وما يزيد على 990 جهازاً للصرف الآلي، وحوالي 15,400 موظفاً.
وقال ان «بيتك» رسخ ريادته في المسؤولية الاجتماعية من خلال انشطة ومساهمات توعوية وإنسانية واجتماعية متعددة، ومبادرات فريدة تؤكد الدور الاجتماعي والتطوعي البارز للبنك وتعكس الالتزام بخدمة المجتمع بجميع شرائحه.
وتقدم المرزوق بالشكر للمساهمين والعملاء على ما قدموه من دعم وما ابدوه من ثقة تجاه اعمال وانشطة «بيتك»، وكذلك للجهات الرقابية، مثمنا جهود الادارة التنفيذية والموظفين على ادائهم المتميز الذي اثمر نتائج ايجابية تعكس مكانة «بيتك»، المؤسسة المالية الاسلامية الرائدة عالميا.





زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟